جديد الاخبار

صالح: أوقِفوا طلعات التحالف.. ومستعدون للحوار في صنعاء أو الرياض أو ظهران الجنوب

بواسطة: - آخر تحديث: 03 مايو

شات سعودي , دردشة سعودية , سعودي ود , شات سعودي ود , شات سعودي ود الصوتي , شبكة سعودي ود , دردشة سعودي ود , صوتية سعودي ود, chat voice ksa wed

على وقع الخلافات، وتصاعُد الحرب الإعلامية الطاحنة التي تدور رحاها حاليًا بين الانقلابيين “الحوثي والمخلوع علي عبدالله صالح”، هاجم “نبيل الصوفي”، الصحفي المقرب من “صالح”، الحوثيين متهمًا إياهم بأنهم حوَّلوا اليمن إلى “ساحة رماية”.

فيما يحاول المخلوع صالح لملمة المشهد، وإظهار تماسك وصمود تحالفه، بزعمه أمس الثلاثاء في كلمة له مع قيادات حزبه (المؤتمر الشعبي العام)، نقلها موقع “المؤتمر نت” التابع له، أنه رفض عروضًا أمريكية وبريطانية وخليجية للتفاوض معه منفردًا دون حلفائه، في إشارة إلى مليشيا “الحوثيين”.

ولم يسبق – بحسب وكالة الأناضول – أن أعلنت واشنطن ولا لندن ولا الرياض تقديمها عروضًا للتفاوض مع المخلوع صالح، غير أن ثلاث جولات من المشاورات السياسية، رعتها الأمم المتحدة، فشلت في إيجاد حل للأزمة التي أشعلها الانقلابيون في اليمن.

وأعلن المخلوع استعداده للحوار والتفاوض بمعية حلفائه الحوثيين، سواء في صنعاء أو الرياض أو ظهران الجنوب، وترك رئاسة حزب المؤتمر إذا تم إيقاف الطلعات الجوية للتحالف العربي على اليمن، ورفع اسم اليمن من تحت البند السابع. واصفًا القرار الدولي رقم “2216” – على حد زعمه – بأنه “قرار حرب”، ولا يعترف به.

وينص هذا القرار على شرعية الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، وانسحاب المليشيا من المدن، وتسليم السلاح الثقيل، كما ينص على عقوبات ضد المخلوع صالح وزعيم المتمردين الحوثيين عبد الملك الحوثي، تحت البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة، الذي يجيز استخدام القوة العسكرية لتنفيذ القرار.

وحتى الآن أودت الحرب في اليمن، التي أشعل فتيلها الانقلابيون الحوثيون وصالح بحياة أكثر من عشرة آلاف شخص، وجرحت ما يزيد على أربعين ألفًا آخرين، وشردت قرابة ثلاثة ملايين من أصل 27.4 مليون نسمة، وفق الأمم المتحدة، التي حذرت في مارس الماضي من أن ثلث محافظات اليمن الـ22 بات على شفا المجاعة.

وتتصاعد في العلن حجم الخلافات السياسية بين حلفاء الحرب باليمن، جماعة الحوثي المسلحة وجناح الرئيس المخلوع “علي عبدالله صالح” في حزب المؤتمر الشعبي العام، ويحاول الأخيرون التنصل من مسؤولياتهم فيما آلت إليه الأوضاع بالبلاد.

وكان نبيل الصوفي، الصحفي المقرب من الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح، قد قال أمس الثلاثاء: “إن جماعة الحوثي المسلحة حولت البلاد إلى ساحة رماية”.

وأضاف “الصوفي” في منشور له على حسابه بـ”فيس بوك” بأنه “ليس هناك تنظيم غيرهم (يقصد الحوثيين) استطاع أن يجعل اليمن كلها، برًّا وبحرًا وجوًّا، ساحة رماية، وجلبوا الحرب، ووحدوا العالم ضد اليمن”.

وعاتب حزب صالح بالقول: “هاتوا لنا تنظيمًا غير (أنصار الله – الحوثي)، قدر على أن يوحد العالم ضد اليمن يا مؤتمر”. وتابع ساخرًا “ما لكم ماتقدروش الإنجازات، الناس تعبوا، وجابوا لكم الحرب إلى عتبة الباب، وعادكم تدلعوا”.

Protected with IP Blacklist CloudIP Blacklist Cloud

مقالات عشوائية
شات سعودي ود
الاوسمة